المنح القصيرة الأمد: لدعم مبادرات منظمات المجتمع المدني التي تهدف إلى سد الفجوات العاجلة في تأثير المرأة على عمليات السلام

English Français Español Русский Português

يعتبر مسار المنح القصيرة الأمد فرصة لمنظمات المجتمع المدني من أجل تنفيذ المشروعات العاجلة التي تتصدى للعوائق المتنوعة التي تحول دون مشاركة المرأة بصورة مجدية في عملية سلام رسمية أو في تنفيذ اتفاق سلام. تخصص المنح بمبالغ تصل إلى 100,000 دولار أمريكي  لمشروع لا تزيد فترته عن ستة أشهر، والمسار مفتوح لجميع البلدان المؤهلة للحصول على مساعدات من مكتب المساعدة الإنمائية والتي تُنفذ فيها عمليات سلام رسمية (من المسار الأول والثاني) أو يجري تنفيذ اتفاق سلام.

تقدم المنح من خلال أحد شركاء نافذة الاستجابة السريعة بصندوق المرأة للسلام والعمل الإنساني من المنظمات الدولية غير الحكومية. كما سوف يقدم الشريك من المنظمات غير الحكومية الدولية الدعم الفني والاستراتيجي أو أي توجيهات مفيدة لمبادرة منظمة المجتمع المدني إذا لزم الأمر.

يمكن أن تتضمن أنواع المبادرات حملات المناصرة لمشاركة النساء في مفاوضات السلام، والجلسات التحضيرية وبناء القدرات للنساء المشاركات في عمليات صنع القرار، والتخطيط الاستراتيجي للوصول إلى صناع القرار الرئيسيين والتأثير عليهم، وآليات رصد الأحكام المتعلقة بالنوع الاجتماعي في اتفاق سلام، وما إلى ذلك.

يُرجى ملاحظة أن التسجيل الرسمي ضروري ويقتصر التقدم لهذا المسار على منظمات المجتمع المدني أو التحالفات بين منظمات المجتمع المدني. يجب أن تتمتع المنظمة الرئيسية المقدمة للطلب بوضع قانوني ويجب أن تقدم إثباتاً للتسجيل الرسمي ضمن حزمة التقديم. وبشكل استثنائي، يمكن قبول التسجيل في بلدٍ آخر إذا كانت التسجيل في بلد التدخل معقداً نتيجة النزاع.

يرجى ملاحظة أن المنظمات التي لها نطاق دولي للتدخلات غير مؤهلة.  المستفيدون الحاليون من دعم صندوق المرأة للسلام والعمل الإنساني الذين تلقوا دعماً مباشراً مؤهلون للتقدم للحصول على منح قصيرة الأمد.   

لا يوجد موعد نهائي لتقديم الطلبات. نافذة الاستجابة السريعة قائمة على الطلب وتقبل الطلبات بصفة متجددة. 

تقدم بطلب للحصول على الدعم اليوم

doc icon Short-Term Grants Concept Note Application Form Arabic
أرسل طلبك من خلال البريد الإلكتروني إلى WPHF-RRW@UNWOMEN.ORG

أنظر أدناه للاطلاع على بعض أمثلة المنح القصيرة الأمد المقدمة من نافذة الاستجابة السريعة بصندوق المرأة للسلام والعمل الإنساني

في إسواتيني، وبمشاركة منظمة Cordaid، تدعم نافذة الاستجابة السريعة “منظمة نساء إسواتيني المتحدات” (WUE) من أجل تنسيق وتعظيم أصوات النساء ومشاركتهن في الحوارات الديمقراطية ومنتديات السلام الحالية لضمان إدراج حقوق المرأة ومطالبها. وبالتوازي، تقوم “منظمة نساء إسواتيني المتحدات”، بمساعدة من منظمة Cordaid الدولية، بدعم قدرات أعضاء التحالف النسائي وزعيمات منظمات المجتمع المدني التي تقودها نساء في صنع السلام الوطني وإدارة النزاعات والتفاوض.

في غواتيمالا، وبالتعاون مع منظمة NIMD، تدعم نافذة الاستجابة السريعة منظمة Association Mujer Tajedora del Desarrollo (AMUTED) وهي إحدى منظمات حقوق المرأة ذات القيادة النسائية، لزيادة مشاركة وإدماج نساء الشعوب الأصلية في تنفيذ اتفاقية السلام الرسمي ومشاركة الوسيطات/الناشطات، وعلى وجه التحديد فيما يتعلق “باتفاقيات السلام في غواتيمالا لعام 1996″، والتي أسفرت عن “اتفاقية إقامة السلام الوطيد والدائم” بين الدولة والعصابات المسلحة.

في موزمبيق، وبمشاركة منظمة NIMD، تدعم نافذة الاستجابة السريعة “معهد الديمقراطية متعددة الأطراف في موزمبيق” (IMD) من أجل المساهمة في تحسين إدماج النساء في عملية السلام ونزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج بما يتفق مع أحكام “اتفاق السلام النهائي” الموقع في 6 آب/أغسطس 2019 من خلال منصة حوار تضم جهات فاعلة اجتماعية وسياسية مختلفة.

في فلسطين، وبالتعاون مع منظمة GPPAC، تدعم نافذة الاستجابة السريعة “المركز الفلسطيني للسلام والديمقراطية” (PCPD) من أجل إنشاء أدلة من خلال الأبحاث التي يقودها الشباب بشأن أوضاع المرأة في المشاركة في عمليات السلام، وصياغة توصيات لفرق التفاوض والقيادة السياسية من خلال ثلاث ورش عمل، وتدريب الشابات على المشاركة الفعالة في كلٍ من عمليات السلام كوحدة استشارية فنية أو كممثلات مباشرات في فريق تفاوض مستقبلي.

في جنوب السودان، وبمشاركة منظمة Cordaid، تدعم نافذة الاستجابة السريعة “جمعية الشابات المسيحيات” من أجل تحسين المعارف وقدرات التأثير لدى النساء والشباب فيما يتعلق بتنفيذ الاتفاق المنشط لتسوية النزاع في جمهورية جنوب السودان. يقوم المشروع بإشراك النساء والشباب من خلال بناء القدرات وزيادة الوعي لتمكينهم من النهوض والقيام بأدوارهم في بناء السلام.

في سوريا، وبمشاركة العصبة النسائية الدولية للسلم والحرية WILPF)، تدعم نافذة الاستجابة السريعة ثلاث مشروعات. “جمعية زنوبيا للنساء السوريات”، من خلال عقد اجتماعات للحوار مع النساء المؤثرات في مجتمعاتهن المحلية داخل سوريا وفي بلدان اللجوء (تركيا وألمانيا وفرنسا)، لتقديم توصيات ومقترحات  النساء السوريات المشاركات في اللجنة الدستورية ورعاتها الدوليين لضمان تمثيل رؤية النوع الاجتماعي وحقوق المرأة بصورة مُرضية في الدستور السوري الجديد الجاري إعداده. ومن خلال الاجتماعات وجهود المناصرة، تجمع منظمة ‘بدائل – Badael ‘ مجموعة من مستشاري السلام (الأكاديميين والمنظمات غير الحكومية وممثلي المجتمع المدني) والقيادات على المستوى القاعدى (صانعات السلام المحليات، والمدافعات عن حقوق الإنسان للمرأة ومنظمات المجتمع المدني التي تقودها نساء)، من أجل تبادل المعارف والتعاون للتأثير على عملية السلام، وتطوير رسالة دعوية تجمع أصوات صانعات السلام على المستوى المحلى  والنساء المدافعات عن حقوق الإنسان. تمكّن منظمة ‘دولتي‘ الزعيمات المنتميات لأسر المختفين قسريا والمعتقلين السياسيين في سوريا، كجزء من حركة “الأسر من أجل الحرية”، لتوصيل أصواتهن  واحتياجاتهن من خلال الاجتماعات مع أصحاب المصلحة وصناع القرار لزيادة مشاركتهن في مفاوضات عملية السلام الرسمية، كجزء من “مؤتمر الأمم المتحدة للسلام في سوريا المنعقد في جنيف”

انظر أدناه للاطلاع على تسجيل للحلقة الدراسية الشبكية عن مسارات نافذة الاستجابة السريعة.